ADUKG About Us

مقالات ومدونات      

   

3 قرارات قيادية للسنة الجديدة

 

كن مرئياً وأكثر حضوراً

 

من أكبر شكاوى الموظفين في العديد من المؤسسات  من الإدارة العليا أنها بعيدة جداً عن العمل اليومي. وهذا التصوّر – سواء أكان صحيحاً أم خاطئاً – يمثّل مشكلة لأنه يمكن أن يولّد إحساساً لدي الموظفين بأن التعليمات توجّه من أعلى دون إدراك احتياجات العاملين في الأسفل. ومن المهمّ باعتبارك قائداً أن تحافظ على حضور قوي ومستمرّ في الشركة، ما يساعد الموظفين في رؤيتك وفهم القليل عنك بحيث يشعرون على الأرجح أنهم أكثر ارتباطاً برؤيتك الشاملة. ويمكن تحقيق ذلك ببذل جهد لكي تكون مرئياً مادياً في المكتب – تشارك الموظفين وتبدي اهتماماً في عملهم – بالإضافة إلى التواصل المنتظم في الوسائط الإلكترونية، أو البريد الإلكتروني، أو النشرة الإخبارية الداخلية.

 

لا تنسَ الصورة الكبيرة

 

مع أن ثمة من يتصوّر أن الرؤساء التنفيذيين ربما يكونون منفصلون عن الأعمال اليومية، فإن مشكلة محتملة أكبر حجماً تنشأ عندما ينشغلون في التفاصيل الصغيرة بحيث يسعون جاهدين لرؤية الصورة المؤسسية الأوسع. إن للاهتمام بالتفاصيل مكانه، لكن من المهمّ أن تتذكّر بصفتك قائداً أنك لست الوحيد الذي يستطيع التعامل مع الأمور المعقّدة في المؤسسة. يجب أن يكون دورك ذا صلة بالاستراتيجية الطويلة المدى وإنشاء رؤية شاملة عن المكان الذي تتوجّه الشركة، لذا لا تشغل نفسك كثيراً في المسائل الصغيرة الكثيرة.

 

لا تنسَ أن تطوّر نفسك

 

بالنظر إلى مقدار الوقت الذي يصرفه القادة على التفكير في تدريب وتطوير موظفيهم، فمن بواعث القلق المتكرّرة المفاجئة أنهم يناضلون لإيجاد الوقت للتركيّز على تطوّرهم. لذا فإن ضمان استمرار تطوّرهم المهني والقيادي على الرغم من الضغوط والمطالب العديدة التي تحتّمها القيادة أمر حاسم لاستمرار التحسّن في أداء دورك. حاول تخصيص أوقات محدّدة في جدولك لتطوير نفسك – سواء أكان ذلك برنامجاً تدريبياً رسمياً أون أم جلسات توجيه تدريبي تنفيذي، أم إتاحة الوقت لقراءة أحدث الكتابات عن القيادة للمحافظة على حداثة معلوماتك.

 
Email Facebook Google LinkedIn Pinterest Print Twitter

 

HTML Comment Box is loading comments...