ADUKG About Us

مقالات ومدونات      

   

3 خطوات لتحسين مهارات التفاوض

 

من الواضح أننا لسنا جميعاً بحاجة للتفاوض على معاهدات دولية مشوبة بالتوتّر، أو اتفاقات تجارية عالية المخاطر، أو في مواقف اختطاف للرهائن. ففن التفاوض، على الأقل وفقاً للصورة المضخّمة التي تنقلها هوليود، بعيد كل البعد عن الحياة العملية لمعظم الأشخاص. غير أن مهارات التفاوض تظل مجالاً مهماً من مجالات التطوير لدى المهنيين. فهي تساعد رجال المبيعات في تحقيق أهدافهم، والمديرين في التفاوض بشأن الموازنات، وموظفي خدمة العملاء في حل مشاكل أصحاب العلاقة.

 

·        الاستماع
الاستماع هو أهم مهارات التفاوض. وسواء أكنت تستجيب لشكوى عميل أو تحاول إقناع الآخرين بالعرض الذي تقدّمه مؤسستك، يتيح لك الاستماع فهم الطرف الآخر من حيث ما يريد وما الذي يمكن أن يستجيب له على الأرجح. لذا إن الانتباه، وطرح الأسئلة، وإظهار الاهتمام بملاحظات الآخر هو أفضل طريقة لتشكيل موقف تفاوضي مؤثّر.


·        التركيز على النقاط الرئيسية
تبدو المفاوضات في أحسن حال عندما تكون هادفة ومركّزة، بدلاً من جهود مشتّتة تحاول بحث كثير من التفاصيل. اختر القضايا أو النقاط الحرجة التي تريد التركيز عليها، ولا تنصرف عنها بأمور تمسّها أن لا تتصل بها.


·        إيجاد أماكن الكسب المتبادل
هذه هي الناحية الحاسمة التي تدعم كل المفاوضات. ويعني ذلك في مواقف المبيعات إيجاد توازن مباشر بين ما تريد أن تبيع وما يريد الطرف الآخر شراءه. وفي خدمة العملاء، يمكن أن يكون ذلك فهم ما يتدارك الشكوى في ذهن العميل دون تجاوز ما تكون المؤسسة مستعدة لفعله. الجميع يحبون أن يكونوا فائزين، لذا فإن أنجح المفاوضات هي التي تنتهي بشعور كلا الطرفين بأنهما حقًقا شيئاً.

 
 
Email Facebook Google LinkedIn Pinterest Print Twitter

 

HTML Comment Box is loading comments...