ADUKG About Us

مقالات ومدونات      

   

3 طرق يمكن أن يساعدك فيها التوجيه الوظيفي في الوفاء بأهدافك

 

غالباً ما لا يشترك الأفراد في التوجيه الوظيفي إلا عندما يسعون جاهدين لشغل وظيفة جديدة – وربما باعتباره طريقة للإعداد للمقابلة أو لتلميع سيرتهم الذاتية. لكن التوجيه الوظيفي أظهر في الواقع أنه محرّك رئيسي لمشاركة الموظفين في المؤسسة. وكثيراً ما يذكر الافتقار إلى التوجيه الوظيفي الواضح والمفيد باعتباره أحد الأسباب الرئيسية التي تدفع الموظفين لترك المؤسسة، ولعدم قيام المدير بأي دور في التوجيه تأثير كبير في ذلك. وإليكم ثلاث طرق يمكن أن يساعدكم فيها التوجيه الوظيفي في الوفاء بأهدافكم.

 

1.     الفهم الأفضل لمواطن قوّتك
يجب أن يكون الموجّه الوظيفي قادراً على مساعدة الفرد في اكتساب فهم أعمق لمهاراته ومواطن قوّته، وأن يوفّر مزيداً من الوضوح بشأن كيفية ربطها بنجاح المؤسسة وإنجازاتها. ويستطيع تقديم رأي محايد – ويستند إلى المعلومات – في مواطن القوة والضعف، وإتاحة منظور جديد تجاه المهام والواجبات التي يضطلع بها الموظف كل يوم.
 

2.     منظور جديد للأهداف
من أعظم المزايا التي يمكن أن يقدّمها الموجّه الوظيفي وجهة نظر جديدة تستند إلى المعلومات تجاه أهدافك الوظيفية. فهو يساعد في تحويل الأفكار والأهداف مبهمة إلى خطط ملموسة ويستطيع أن يضيف إلى مشورته المعرفة والتجربة المباشرة للقطاع الذي تعمل فيه.
 

3.     استراتيجيات لدعم التطوير الوظيفي
يمنح التوجيه الوظيفي المرء فكرة عميقة عن مساره الوظيفي – فيربط طموحاته وقدراته المتنوّعة بالخطوات العملية لإنجازها. ويشمل ذلك وضع إطار لإدارة مسيرته الوظيفية يستطيع فيه استعراض مختلف أهدافه بمزيد من التفصيل ثم رسم مسار التطوّر في المستقبل.

 
Email Facebook Google LinkedIn Pinterest Print Twitter

 

HTML Comment Box is loading comments...