ADUKG About Us

مقالات ومدونات      

   

 طرق لإشراك قوّة عاملة تفتقر إلى الدافعية

 

إن المحافظة على مشاركة القوة العاملة في العمل من التحديات الكبرى التي تواجه العديد من القادة. كما أن محاولة تحفيزهم على المشاركة بعد أن تخبو مشاركتهم أمر أكثر صعوبة. وقد يدلّ انعدام دافعية القوة العاملة وعدم مشاركتها على مجموعة من المشاكل المؤسسية، لكن هناك طرق لإعادة تفعيل المشاركة:

 

1.      امنح الموظفين غاية. غالباً ما يفتقر الموظفون إلى الدافعية لأنهم لم يعودوا يجدون رابطاً بين عملهم اليومي والأهداف العريضة لمؤسستهم. ويرغب معظم الموظفين في أن يشعروا بأن ما يقومون به مهمّ. وعلى أصحاب العمل المساعدة في ردم الفجوة عن طريق إظهار أن الموظفين يحظون بتقدير كبير، ومساعدتهم في رؤية أهمية مساهمتهم في نجاح المؤسسة.

 

2.     ثق بأن الموظفين يحسنون أداء أعمالهم. يحبّ الموظفون أن يشعروا بالتمكين، ويستمتعون بمنحهم الثقة لاتخاذ القرارات بمفردهم. وعندما يشعر الموظفون بأنهم يحظون بالثقة عند قيامهم  بالمبادرة فإنهم سيبادرون ويعملون بمزيد من الدافعية والتفاني.

 

3.     استفد من مجموع مهارات الموظفين. تزداد المشاركة عندما يستخدم الموظفون مجموعة واسعة من المهارات- لا سيما عبر العمل الذي لا يقومون به عادة. فإتاحة الفرص أمام الموظفين للنموّ وإثبات أنفسهم بطرق مختلفة أسلوب ممتاز لإعادة إشراكهم في المؤسسة.

 

4.     لا تنسَ الاستماع إلى موظفيك. إن إتاحة الفرصة للموظفين للتعبير بصراحة عن مخاوفهم وتقديم اقتراحاتهم يتيح معالجة قضايا المشاركة في مرحلة مبكّرة

 

5.     افهم أهمية التغذية الراجعة. الإبلاغ عن التغذية الراجعة الإيجابية والسلبية، بالإضافة إلى الوضوح بشأن التوقّعات، والأهداف، والاتجاه الاستراتيجي ضروري كي يفهم الموظف كيف يتلاءم دوره مع خطط المؤسسة.



 

 
Email Facebook Google LinkedIn Pinterest Print Twitter

 

HTML Comment Box is loading comments...