ADUKG About Us

مقالات ومدونات      

   

7 أخطاء إدارية يجب تجنّبها عند الانتقال إلى أداء دور جديد

 

1.     طلب الاحترام الفوري
منصبك الجديد يأتي مع مستوى جديد من السلطة – فقد ارتقيت في السلم المؤسسي واكتسبت مسؤوليات جديدة. وفي الوقت نفسه على المدراء الجدد أن يدركوا أن هذه السلطة الجديدة لا تنقل معها الاحترام الفوري للقيادة التي يتولّونها، بل يجب أن يُكتسب ذلك بالممارسة مع الوقت.

 

2.     طلب الكثير
يشعر كثير من الأشخاص عند الاضطلاع بدور جديد بالتعرّض للضغط من أجل حسن الأداء. من المهم إثارة الإعجاب لتبرير حصولك على الترقية بطبيعة الحال، لكن تجنّب إغراء تطبيق ضغط مفرط على فريقك الجديد من أجل تحقيق "مكاسب مبكّرة".

 

3.     التركيز على العلاقات الفردية والتغاضي عن الفريق

غالباً ما يكون المدراء الجدد معدّين جيداً لبدء علاقات مهنية مع مرؤوسيهم الجدد. لكن يتم التغاضي في الغالب عن الحاجة إلى التركيز على إنشاء فريق عامل ومنتج يشجّع على التعاون وتقديم الدعم المتبادل.

 

4.     الإغفال عن الحاجة إلى الابتكار
غالباً ما تبدو الترقية إنجازاً بحدّ ذاته، وربما يسود شعور بأن إبقاء الأمور على ما هي عليه في دورك الجديد أمراً كافياً. لكن من غير المرجّح أن تكون قد مُنحت المنصب للمحافظة على الوضع الراهن. وتذكّر أن المهارات والدينامية التي أوصلتك إلى هذا المنصب يجب أن تطبّق في الدور الجديد الذي تضطلع به.

 

5.     عدم أخذ النصيحة
لا يعني دورك الجديد أنك تعرف كل شيء، ولا يعني أيضاً أنك أصبحت فجأة بمفردك دون أي دعم. ورفع المشاكل الصعبة إلى موجّه إشرافي موثوق في المؤسسة، أو تشارك القضايا مع موجه تدريبي خارجي، هو النهج الأفضل لتجاوز هذه المشاكل.

 

6.     عدم تفويض العمل
لا يستطيع أحد القيام بكل شيء. ربما قمت في السابق بمهمة يضطلع بها أحد المرؤوسين. وربما يكون أداؤك في هذا الدور هو الذي أكسبك الترقية. لكن من المهم أن تدرك أن منصبك الجديد يتطلّب أن تثق بأن الآخرين يستطيعون أداء هذه المهمة بفعالية.
 

7.     الإرهاق

إن الضغط الذي يشعر به مدير جديد يمكن أن يدفعه في الغالب إلى إجهاد نفسه من أجل تقديم انطباع جيد. لذا من المهم أن تحتفظ بقدرتك على التخطيط لأسبوع العمل، وأن تترك ما يكفي من الوقت لإحداث توازن بين العمل والحياة.

 

 
Email Facebook Google LinkedIn Pinterest Print Twitter

 

HTML Comment Box is loading comments...