ADUKG About Us

مقالات ومدونات      

   

هل يمكن أن تتدرّب لرفع الإبداع؟

 

من المتطلّبات الواضحة للمؤسسة المبدعة أن يكون لديها موظفون مبدعون. لقد بحثنا سابقاً  في هل يمكن غرس الإبداع بوصفه قيمة على المستوى المؤسسي ونظرنا في أن هناك عوامل يمكن أن تعزّز الإبداع العام مثل استخدام مواهب خلاّقة ومكافأة الأفكار العظيمة. لكن ماذا عن مستوى الموظفين الأفراد؟ هل الإبداع شيء فطري أو أن الأفراد يمكن أن يصبحوا أكثر إبداعاً بالتدريب والتطوير؟

 

يرى بعض الأشخاص أن الإبداع يولد مع المرء، ويشيرون إلى عباقرة معروفين – مثل ستيف جوبز، أو بيتهوفن، أو شكسبير – باعتبارهم أمثلة على موهبة إبداعية لا يمكن تعلّمها. وقد دعمت بعض الدراسات هذا الرأي إلى حدّ ما – العثور مثلاً على أن السمات الشخصية المصاحبة وارتفاع حاصل الذكاء ملحوظة لدى الافراد ذوي المستويات المرتفعة من الإنجاز الإبداعي.

 

في الوقت نفسه، يؤكّد أشخاص آخرون من خلال تجاربهم أن مستويات إبداعهم ترتفع حيث توجد عوامل مختلفة في مكان العمل. على سبيل المثال، غالباً ما يستجيب الأشخاص  بإبداع عندما يكلّفون بمشاريع جديدة وصعبة، وربما خارج نطاق اختصاصهم المباشر. وغالباً ما يُلهمون أيضاً بإبداعات عظيمة عندما يعملون في مهام تستحوذ عليهم تماماً، وعندما يُعهد إليهم بالسعي إلى طرق جديدة لإدخال مزيد من التحسينات.

 

وفي كثير من الظروف، يظهر الموظفون مزيداً من الإبداع عندما يتلقّون الدعم لتطوير مجال يتطلب خبرات خاصة. ومن ثم فإن تركيز الموظفين على مجال يهتمّون به كثيراً، وتزويدهم بالمهارات التي يحتاجون إليها ليصبحوا اختصاصيين، يمكن أن يلهمهم بإيجاد حلول إبداعية وخلاّقة في هذا المجال الجديد.

 

وهذا لا يتعلّق كثيراً برفع الإبداع عبر التدريب والتطوير المباشر، بقدر ما يتعلّق بتوفير الظروف الملائمة للموظفين للاستجابة بمزيد من الإبداع لتغيّر بيئة العمل. ويمكن أن يسهم التدريب التوجيهي المباشر على الإبداع – من خلال تقديم التغذية الراجعة، أو التدريب على تحديد حلول متعدّدة لمشكلة ما – في هذا المستوى المرتفع من الإبداع والابتكار.

 

ما رأيك؟ هل يمكن تعليم الإبداع والابتكار؟

 
Email Facebook Google LinkedIn Pinterest Print Twitter

 

HTML Comment Box is loading comments...