ADUKG About Us

مقالات ومدونات      

   

الاهتمام بالحكومة المترابطة: الأمن الإلكتروني

 

يعدّ الأمن الإلكتروني وأفضل السبل للحماية من الأعمال غير القانونية من المخاوف الشديدة التي تثار خلال مناقشات ترابط الحكومات. ومع تزايد تقارب الدوائر بعضها من بعض في النظم والعمليات، واعتماد أقسام بأكملها من الحكومة على التكنولوجيا لأداء الأعمال، تصبح المخاطر من شنّ شكل من أشكال الهجمات الإلكترونية احتمالاً مثيراً للقلق على نحو متزايد

 

وهذا القلق لا يقتصر على المسؤولين في القطاع العام فحسب، بل ثمة وعي متزايد في القطاع الخاص أيضاً بين كبار المديرين بأن حماية البيانات والأمن الإلكتروني من المجالات التي يجب يهتموا بها اهتماماً مطلقاً. ربما كانت هذه المسائل في السابق تندرج تحت فئة عوامل الخطر نفسها – تتراوح من الكوارث الطبيعة إلى الأوضاع الاقتصادية – لكن استمرار تقدّم التكنولوجيا في مختلف مناحي الحياة العملية، أصبح أمن هذه الأصول التكنولوجية شاغلاً قائماً بحدّ نفسه.

كشف مسح عالمي حديث أجرته كي إم بي جي أنه من بين أكثر من 1200 رئيس تنفيذي تم استطلاعهم اعتبر 29% الأمن الإلكتروني مسألة تؤثّر أعظيم تأثير على أعمالهم.

 

لا شك في أن على القائد النظر في الكثير من التهديدات العظيمة لعمل مؤسساتهم، ومن غير المرجّح أن يكون التعامل مع أي منها من دون تكلفة. وينطبق ذلك على الأمن الإلكتروني بالتأكيد. غير أن هناك مزايا تنافسية محتملة أيضاً للقطاعين العام والخاص لإدخال الأمن الإلكتروني في عملياتهم اليومية – لا سيما في زيادة القدرة على إرضاء عملاء المؤسسة وإثارة إعجابهم.

 

وبالنسبة للحكومات، مع أن للتكنولوجيا القدرة على المساعدة بالتأكيد في تحسين ارتباط المواطنين بالحكومات في المنطقة، فإن تعرّض البيانات أو المواقع الإلكترونية ذات الحماية الرديئة للهجوم يمكن أن يحبط هذه العلاقة نفسها أو يزعجها أو يلحق بها ضرراً حاداً. لذا فإن الاستثمار في الأمن الإلكتروني ليس

ضروريا للعمليات فحسب، وإنما أيضاً لضمان تشكيل رابطة من الثقة بين المواطنين والحكومة كلما استخدموا الارتباط عبر الإنترنت والمحافظة عليها.

 

ما مقدار أهمية الأمن الإلكتروني في المساعي لزيادة الترابط الحكومي؟

 
Email Facebook Google LinkedIn Pinterest Print Twitter

 

HTML Comment Box is loading comments...