ADUKG About Us

مقالات ومدونات      

   

التركيز على التطوير الذاتي

 

غالباً ما تحدّثنا عن الفوائد التي تعود على المؤسسات من الاستثمار في تدريب موظفيها وتطويرهم – من تعزيز المهارات وتوسيع القدرات، إلى تعظيم مشاركة الموظفين، وخفض معدّل دوران الموظفين. لكن من الواضح أن المسؤولية عن التدريب والتطوير لا تقع على عاتق أصحاب العمل فحسب. فمنافع التركيز على تطويرك الذاتي عديدة، كما أن تحمّل المسؤولية عن تنمية نفسك خطوة مهمّة نحو تحقيق الأهداف الشخصية القريبة والبعيدة.

 

كن واعياً

الوعي الذاتي أمر حاسم للتطوير الملائم. فالوعي يساعدك في تحليل نجاحاتك وإخفاقاتك، ويدعمك للتعلّم منها من أجل التطوّر في المستقبل. ويعني أيضاً أن تكون أكثر قدرة على أن تدرك بشكل موضوعي احتياجاتك التدريبية والتطويرية الخاصة – من ما يجب عليك التركيز عليه إلى الأسلوب والنهج اللازم لإضافة المهارات على أفضل وجه.

 

كن جريئاً

Tr غالباً ما تكون تجربة شيء جديد صعبة أو موتّرة للأعصاب. لكن من المهمّ عدم تجنّب خوض التجارب الجديدة – فاختبار نفسك طريقة مضمونة لتطوير مهاراتك، ومعرفة هل ما تتعلّمه سيصبح مهارة أساسية أو أنه بعيد عن المواهب التي لديك.

 

كن مبادراً

نادراً ما تبقى احتياجات مختلف القطاعات والمهن على حالها طويلاً، لذا من المهمّ أن تظل يقظاً بشأن متطلبات العمل المتغيّرة. تابع تغيّر المعايير المهنية والاحتياجات التدريبية، واحرص على البقاء متقدّماً في المنافسة بالسعي المستمرّ للإضافة إلى مهاراتك المهنية. وعليك أن تفتح عينيك على فرص التطوير السانحة في أثناء العمل – سواء أكان ذلك فرصة إعارة، أم مشروعاً في إدارة مختلفة، أم مجرّد فرصة للتواصل واتعلّم من أشخاص في شركات أخرى.

 

كن منفتحاً على الآخرين

الأشخاص الآخرون مصدر عظيم للمعرفة والخبرة، لذا من المهم أن تكون منفتحاً على زملائك وأن تحرص على أن تتعلّم كل ما تستطيع من تجربتهم الفريدة في العالم.  

 
Email Facebook Google LinkedIn Pinterest Print Twitter

 

HTML Comment Box is loading comments...