ADUKG About Us

مقالات ومدونات      

   

كيف تحثّ على التفكير المستقل

 

تقوم الثقافة المؤسسية التي ترعى الابتكار وتعزّزه على مساهمات الأفراد الخلاّقة في مختلف فرقها. لذا فإن تشجيع التفكير المستقل بين موظفيك مكون حيوي لبناء فريق قوي، ويمكن أن في ضمان استمرار شركتك في الابتكار والبقاء سبّاقة في المنافسة. وفي هذه المدوّنة، ننظر في بضع خطوات بسيطة يستطيع القائد اتخاذها لرعاية قدرة فريقه على التفكير المستقل وتعزيزها.

 

استمع إلى الأفكار

من المرجّح أن تتدفّق الأفكار والتفكير المستقلّ في ثقافة تشجّع الموظفين على تقديم الاقتراحات. ويتأتى ذلك بالحرص على فتح قنوات الاتصال في الشركة، واستعداد المديرين والقادة على الاصغاء إلى الأفكار والاقتراحات الجديدة. ولن يتقاسم الموظفون أفكارهم، سواء أكانت فكرة مدهشة لمنتج حديث أم اقتراحاً مباشراً لتحسين الكفاءة التشغيلية، إلا إذا اعتقدوا أن هناك من سيصغي إليهم.

 

اطرح أسئلة

يجب أن يكون جزءاً من التواصل المفتوح طرح الأسئلة الفاعلة والداعمة لأفكار الأشخاص. وذلك لا يظهر فقط أن المدير يحاول أن يفهم الاقتراح فحسب، وإنما يساعد الموظف أيضاً في تكون أفكار أكثر متانة. ويمكن أن تساعد الأسئلة الجيدة الموظف في رؤية كيف يمكن ان يتوافق اقتراحه مع استراتيجية الشركة الواسعة، أو النظر في أثر اعتماد فكرته على المدى الطويل.

 

استفد من الاقتراحات

من الواضح أن أي قدر من تقاسم الأفكار وطرح الأسئلة الفاعلة لن يشجّع الابتكار إذا لم يعتقد الموظفون بأن هناك شيئاً يمكن أن يتغيّر. ولا يعني ذلك أن على الشركة أن تقلّل التدقيق في الأفكار التي تعتمدها، لكن عليها أن تضع عملية يمكن بموجبها تنفيذ أفضل الاقتراحات. ولا يحتاج الموظفون إلى أن يروا اعتماد كل فكرة، ولكن يجب أن يقتنعوا بأن هناك هيكلاً يمكن اعتمادها بموجبه.

 

امنح المسؤولية

عندما تطبّق فكرة ما على نطاق واسع، يستطيع القائد تعزيز التشجيع على الابتكار عبر تفويض قدر من المسؤولية إلى الأفراد أو فريق. ويعني ذلك اضطلاعهم بمسؤولية أكبر عن المشروع، واستمرارهم في الابتكار خلال العملية.


 

 
Email Facebook Google LinkedIn Pinterest Print Twitter

 

HTML Comment Box is loading comments...