ADUKG About Us

مقالات ومدونات      

   

كيف تنشئ علاقة تدريب إشرافي فعّالة؟

 

تستغرق علاقة التدريب الإشرافي وقتاً وتتطلّب اهتماماً لتنتظم بالشكل الصحيح، سواء أكنت تبحث عن نصيحة للانتقال بمسيرتك المهنية إلى المستوى التالي، أم وافقت على التدريب الإشرافي لمرؤوس مباشر. في ما يلي خمس نصائح لإقامة علاقات تدريب إشرافي أكثر فعالية:

 

1.     ابدأ مثلما تريد أن تستمر
من المهمّ للمشرف ومن يشرف عليه أن يبدآ علاقة التدريب الإشرافي بداية إيجابية، فيدركان غايتها وحدودها. حدّد القواعد الأساسية باكراً بشأن صيغة اجتماعات التدريب الإشرافي وكيف ينتظر أن تتطوّر العلاقة.

 

2.     كن واضحاً بشأن الاحتياجات والتوقّعات
عندما تبدأ، من المهمّ أيضاً تحديد توقّعات واحتياجات الطرفين. من المهمّ أن يدرك من يتلقّى التدريب الإشرافي مهارات المدرّب الإشرافي وخبرته، وأن يتضح له كيف يمكن أن تساعده تلك الخبرات والمهارات في مسيرته المهنية. ومن المهمّ للمدرّب الإشرافي أن يدرك ما يأمل من تشرف عليه بتحقيقه، وكيف يمكنك أن تساعده.

 

3.     حافظ على الاتصال المنتظم
لا تكون علاقة التدريب الإشرافي فعّالة إلا بقدر الجهد الذي يبذله الطرفان فيها. ويبدأ ذلك بإقامة اتصال منتظم والمحافظة عليه – سواء أكان عن طريق الاجتماعات المنتظمة، أم البريد الإلكتروني، أم المكالمات الهاتفية. ومن المهمّ لمن يتلقّى الإشراف إلا تضايق المشرف بالأسئلة، لكن من المهمّ أيضاً أن يشعر بالقدرة على مفاتحته بشأن المشاكل والهموم.

 

4.     كن نزيهاً ومنفتحاً
النزاهة جانب مهمّ وفعّال من جوانب علاقة التدريب الإشرافي – للمشرف ومن يتلقّى الإشراف على حدّ سواء. فالنقاش الصريح والنصح المنفتح هما قاعدة التدريب الإشرافي، لذا من المهمّ للطرفين الشعور بالقدرة على التواصل بحرّية.

 

5.     استفد من العلاقة إلى قدر ما تستطيع
يجب أن يكون التدريب الإشرافي مفيداً للمشرف ومن يتلقّى الإشراف، لذا يجب مقاربته بحماسة والتزام من الطرفين. والمشاركة الفاعلة والانخراط الحقيقي في العملية هو أفضل طريقة لضمان تمكّن الطرفين من الخروج من التجربة بنظرة جديدة وفهم متجدّد لنفسيهما.

 

 
Email Facebook Google LinkedIn Pinterest Print Twitter

 

HTML Comment Box is loading comments...