ADUKG About Us

مقالات ومدونات      

   

القيادة خلال التغيير المؤسسي

 

إن مواجهة التغيير الوظيفي من أكثر التحديات الاختبارية التي يمكن أن يتعرّض لها القائد. فغالباً ما يخشى الموظفون التغيير – معتقدين أنه يمكن أن يؤثّر سلباً على دورهم وما يتوقّع منهم. لذا فإنهم يتطلّعون إلى الحصول على أجوبة من رؤسائهم وربما يقاومون العملية الجارية بنشاط.

 

·        إشراك الموظفين في العملية

يأتي قسم كبير من مقاومة مبادرات التغيير من الخوف من أن يحدث التغيير للموظف بدلاً من معه. وإشراك فريقك في وقت مبكّر، والإبلاغ عن العملية وأسبابها يساعد في تجنّب تشكّل مفاهيم سلبية.

·        الاستعداد للتفويض
في أثناء الأوقات العصيبة، يجد العديد من القادة صعوبة في تقبّل أن الآخرين قادرون على إنجاز مهامّ رئيسية. لكن الثقة في أن فريقك قادر على أداء العمل أكثر أهمية في أثناء الأوقات المثيرة للتحدّي كما أنه مهمّ جداً لإظهار إيمانك بقدرات فريقك.

·        عدم خفض التوقّعات
يمكن أن تؤثّر مبادرة التغيير سلباً على إنتاجية الموظفين وأنماط عملهم. ومن المهمّ، باعتبارك قائداً، أن تحافظ على التوقّعات في هذه الأوقات – بل حتى أن ترفعها – موضحاً أن هناك حاجة إلى أن يبذلوا المزيد في أثناء هذا التحدّي.

·        التواصل
كن على استعداد لتقديم المعلومات بانتظام إذ لا مفرّ من أن تنتشر الإشاعات إذا لم يتم إطلاع الموظفين على ما يجري. ويساعد إطلاع الموظفين والإجابة عن أسئلتهم في زيادة التزامهم في إنجاز التغيير بنجاح.

·         المحافظة على الإيجابية
تنعكس كيفية استجابتك لعملية التغيير في طريقة استجابة موظفيك. واتخاذ موقف إيجابي ومنفتح للعمل مسبقاً على مواجهة التحدّيات بنجاح هو مفتاح تشجيع فريقك على أن يحذو حذوك.

   
   
   
 
Email Facebook Google LinkedIn Pinterest Print Twitter

 

HTML Comment Box is loading comments...