ADUKG About Us

مقالات ومدونات      

   

جعل الإدارة مهمّة

 

يتفق معظم خبراء الأعمال على الأرجح على أن الإدارة الرشيدة مهمّة جداً لنجاح مؤسستها. ومع أن هناك العديد من الزوايا للنظر في هذه المسألة، فإن من المرجّح أن تتوصّل إلى الخلاصة نفسها البيّنة بذاتها. ربما تفكّر في ذلك من منظور موظّفين يستطيعون التمييز بين فعاليتهم في المؤسسة عندما كان يوجد فيها مدير عظيم والمؤسسة التي تفتقر إلى ذلك المدير. وربما يظهر ذلك مثلاً التباين بين الاندفاع والتوجيه الحقيقيين اللذين يوفرهما المدير الجيد وانعدام المشاركة والجوّ المسموم اللذين ينتحان عن وجود مدير رديء.

 

ويمكنك التفكير في ذلك بالاستفادة من تجربتك بصفتك مديراً، حيث ترى تفاوت تأثيرك عندما تدير فريقك بفعالية وعندما لا يكون أداؤك جيداً بالقدر الذي تستطيعه. ومن المرجّح أن تقدّم النتائج البديلة – من حيث الفعالية، والإنتاجية النهائية، وثقافة الفريق، إلخ – دليلاً واضحاً (إن لم يكن طريفاً) على أن الممارسات الإدارية الرشيدة يمكن أن تحدث تأثيراً كبيراً.

 

الثقافة أو المستخدمون؟

 

ثمة زاوية أخرى مثيرة للاهتمام وهي النظر في مقدار وقوف ثقافة الإدارة في الشركة خلف ارتفاع جودة الإدارة، ومقدار دعم هذه الجودة من قبل الأشخاص الذين يستخدمون ويحتفظ بهم في مناصب إدارية. وقد ذكرت مجلة هارفرد بزنس رفيو مؤخّراً بحثاً جديداً خلص إلى أن جودة إدارة المؤسسة تتوقّف إلى حدّ كبير على جودة الأشخاص المستخدمين بمثابة مديرين.

 

ووجد البحث الجديد الذي أجراه بلندر وبلوم وكارد وولتر أن التباين في إنتاجية المؤسسات يعود إلى حدّ كبير إلى تطبيق الممارسات الإدارية المتقدّمة – مثل تحديد الأهداف واستخدام الحوافز. وغالباً ما تُنتج جهود الموظفين وقراراتهم هذه الممارسات وتتوسّطها. وعندما يعتمد هذا الجهد على مهارات الموظفين وكفاءاتهم، تشاهد علاقة بين الشركات التي تستخدم موظفين على قدر عالٍ من المهارة وارتفاع مستوى الممارسة الإدارية.

 

ووجد الباحثون على العموم أن اختيار القوة العاملة (استهداف المديرين الذين يتحلّون بمهارات عالية) وممارسات الأجور التي تستهدف حفز الموظفين على البقاء تستأثر بنحو 30 في المئة من التأثير المقيس لممارسات الإدارة الرشيدة على إنتاجية الصناعة الألمانية.

 

ويبدو أن ذلك يقدّم دليلاً متيناً على الأهمية التي يجب أن توليها المؤسسات لاستخدام المواهب الإدارية الحقيقية والاحتفاظ بها. ويدعم ذلك أمراً يعتقد كثير من المهنيين أنه صحيح على الأرجح، ويظهر كيف يجب أن يستكمل التركيز على استراتيجية المؤسسة، والثقافة، والتصميم المؤسسي بتركيز حقيقي على ممارسات الاستخدام في المؤسسة.

   
   
   
 
Email Facebook Google LinkedIn Pinterest Print Twitter

 

HTML Comment Box is loading comments...