ADUKG About Us

مقالات ومدونات      

   

نصائح مهمّة لتألّق الخطابات والعروض الإيضاحية

 

يواجه معظم الأشخاص احتمال الإدلاء بخطاب أو تقديم عرض إيضاحي في أثناء حياتهم العملية، وكثير منا يقومون بذلك بانتظام. وقد يكون ذلك للكثيرين احتمالاً مخيفاً ومثيراً جداً للتوتّر، وغالباً ما يكون مدفوعاً بالخوف من أن يقدّموا عرضاً إيضاحياً غير فعّال لا يلقى قبولاً حسناً.

ومع أنه ليس في وسع الجميع أن يكونوا متحدّثين ملهِمين ومتميّزين، فإن في وسع الجميع تطوير المهارات التي يحتاجون إليها لتألّق عروضهم الإيضاحية في العمل.

 

1.     عدم إدراج الكثير المواد
يمكن أن يدفع الخوف من نفاد ما يراد قوله العديد من الأشخاص إلى الإفراط في الإعداد وإدراج الكثير من المعلومات. فكّر في الغاية من العرض الإيضاحي واحرص على إدراج الموادّ التي تحتاج إليها فحسب. فجودة المحتوى وعمقه أفضل بكثير من المعلومات التي لا صلة لها بالموضوع.

 

2.     التفكير في الجمهور
افهم من الذين تتحدّث إليهم. القاعة المليئة بالغرباء تتطلّب نهجاً مختلفاً عن ذلك الذي تتبعه لمخاطبة قاعة مليئة بالزملاء المقرّبين. وتعني معرفة الجمهور تكييف لغتك، ومستوى التفاصيل، وشكليات المحتوى معهم.

 

3.     رفع البصر والتحدّث على مهل

تجنّب إغراء القراءة من النص المكتوب دون رفع بصرك والنظر إلى الجمهور. كما لا تحاول تقديم العرض الإيضاحي بسرعة، فمن المرجّح ألا يسمع الجمهور كل ما تقول. التوقّفات القصيرة تتيح للجمهور التفكير فيما قلت وتمنحك الفرصة لالتقاط نفسك.

 

4.     التفكير في الأسئلة المحتملة
قد يكون سؤال "هل هناك أسئلة" لحظة مخيفة عند التقديم، إذ يقلق الكثير من الأشخاص من أن تطرح عليهم أسئلة صعبة. إن التفكير في الاستفسارات التي يمكن أن يثيرها موضوعك، والنظر مسبقاً في كيفية الردّ عليها هو أفضل طريقة لتجنّب هذا الموقف.

 

5.     التمرين

لن يبدو عرضك الإيضاحي متقناً إذا لم تتمرّن، حتى إذا كان تصميمك محكماً والنص شاملاً. فمراجعة العرض الإيضاحي بأكمله يساعدك في التآلف مع محتواه، ويعزّز ثقتك في كيفية تقديمه.

·      

   
   
   
 
Email Facebook Google LinkedIn Pinterest Print Twitter

 

HTML Comment Box is loading comments...