ADUKG About Us

مقالات ومدونات      

   

 ماذا تعني لك الاستدامة؟

 

الاستدامة من المفاهيم التي يكثر الحديث عنها من قبل العديد من الأشخاص والمؤسسات، ومع ذلك غالباً ما يُفهم أنها تعني أموراً مختلفة. فهي تعني لبعض الأشخاص مجموعة القضايا التي تقع تحت شعار المسؤولية الاجتماعية للشركات – وربما تشمل الاعتبارات البيئية والاستثمارات الخيرية في تطوير المواهب المحلية. وربما تعني لآخرين كيف توازن الشركات بين مسؤولياتها عن تحقيق الأرباح، ورعاية موظفيها، وحماية المجتمع الأوسع.

 

 

غالباً ما يُنسب الفضل للجنة العالمية المعنية بالبيئة والتنمية التابعة للأمم المتحدة (لجنة برونتلند) في بلورة مفهوم "التنمية المستدامة" وإشاعة استخدامه على نطاق واسع. وقد عرّفها التقرير الصادر عن اللجنة بأنه "التنمية التي تلبّي احتياجات الأجيال الحاضرة دون تعريض قدرة الأجيال اللاحقة على تلبية احتياجاتهم". وقد نبع ذلك من الإجماع المتنامي على الحاجة إلى أن تعي الشركات جميع الواجبات التي تضطلع بها الشركات – لا التركيز على الأرباح فحسب.

 

 

عندما تتحدّث الشركات عن الاستدامة، فإنها غالباً ما تتحدّث أيضاً عن قدرتها على البقاء بمرور الزمن، أي أساساً مقدار مرونتها في التكيّف مع ظروف السوق المتغيّرة عبر موقعها في الاقتصاد والمجتمع الواسعين. وفي ضوء ذلك، يمكن اعتبار كثير من العوامل ذات صلة بالاستدامة – بما في ذلك مشاركة الشركة مع أصحاب العلاقة المعنيين بها، وإجراءات رفع التقارير فيها، ومستوى الاعتبار الذي توليه لتأثير أنشطتها الواسع.

 

 

يمكن أن تسير الاستدامة في سياق الأعمال ضدّ اتجاه الفهم التقليدي "للعمل الجيد" حيث ينظر إلى الاعتبارات التي تتجاوز الربحية – مثل الأهداف الاجتماعية – بأنها تعاكس النجاح المالي. وفي الوقت نفسه، مع أن الاستثمارات التي تتم في الأعمال المستدامة يمكن أن تطيل الوقت اللازم للعائد على الاستثمار، فإن لها آثاراً إيجابية على الربحية على المدى الطويل – عبر تعزيز التوظيف والاحتفاظ بالموظفين، وتحسّن العلاقات العامة، والإبداع المتزايد، والقدرة المتزايدة على التكيف مع البيئة التي تجد نفسها فيها، على سبيل المثال.

 

 

ماذا تعني الاستدامة لمؤسستك؟

 
Email Facebook Google LinkedIn Pinterest Print Twitter

 

HTML Comment Box is loading comments...