ADUKG About Us

مقالات ومدونات      

   

ما النهج الرابح في التوجيه التعريفي للموظفين"؟

 

كشفت أبحاث كثيرة أن من المرجّح أن يقرّر الموظفون إن كانوا ينوون البقاء مع صاحب العمل على المدى الطويل في الأشهر الستة الأولى من عملهم. وذلك يجعل الأشهر القليلة الأولى حرجة من حيث إشراك الموظف وضمان استقراره التامّ في شركتك.

 

هناك العديد من النهُج المتبّعة في التعريف التوجيهي للموظفين وعدد من الاعتبارات الرئيسية التي يجب أن تنظر فيها أي مؤسسة لتحسين نهجها. ويشمل ذلك:

 

البدء على الفور. في حين أن الموظفين الجدد يتحلّون على الأرجح بالحماسة والاهتمام لبدء العمل، فإنهم يحكمون على مؤسستك منذ اليوم الأول. والاستعداد ببرنامج تعريف توجيهي للموظفين معدّ بعناية ويلبّي الاحتياجات أمر مهم لإشراكهم إشراكاً تاماً.

 

إن الحرص على أداء أمور صغيرة بشكل صحيح يمكن أن يحدث تأثيراً كبيراً. والحرص على الإعداد الكامل لمكان عمل الموظف، وترتيب مستنداته، وتعريفه إلى أعضاء فريقك يمكن أن يترك لديه شعوراً فورياً بأنه عضو في الفريق.

 

كما أن تقديم برنامج توجيه تعريفي رسمي، يشمل جوانب مثل المؤسسة، وسياسات العمل، وفرص التدريب، والدعم المتوافر، أمر مهم جداً في الأيام الأولى للموظف.

 

تحديد مراحل مهمّة والتدقيق في التقدّم مفيد لضمان حسن استقرار الموظف. وطلب التغذية الراجعة وتشجيعهم على طلب الدعم اللازم مفيد جداً أيضاً من أجل إدخال مزيد من التحسين على عملية التعرف التوجيهي.

 

من المهم أن يشارك كل أصحاب العلاقة الرئيسيين. فإشراك الموظفين الآخرين، والمدراء، والقادة في عملية تعريف الموظفين الجدد بالشركة طريقة ممتازة لإدماج الموظفين الجدد في الفريق.

 

ما هي أفضل نصيحة تقدّمها لتقديم التعريف التوجيهي الصحيح للموظفين؟


 

·      

   
   
   
 
Email Facebook Google LinkedIn Pinterest Print Twitter

 

HTML Comment Box is loading comments...