ADUKG About Us

مقالات ومدونات      

   

ما أسلوبك في القيادة؟

 

عند التفكير في أساليب القيادة، من المرجّح أن يكون لدى معظم الأشخاص صورة في ذهنهم عن القائد العظيم. وقد يكون ذلك شخصاً فعلياً – ربما من التاريخ أو في نظر الجمهور – أو قد يكون مزيجاً من سمات ونهُج قيادية مختلفة تشمل معاً مفهوم القيادة

 

أياً يكن المكان الذي تأتي منه صورة هذا "القائد العظيم"، فمن المرجّح أن تشمل مجموعة من أساليب القيادة الشائعة – فمعظم القادة العظام يمتلكون في النهاية مجموعة من المهارات والنهُج التي تتيح لهم القيادة بفعالية.

 

ربما يشمل ذلك على سبيل المثال ناحية  قيادية تقليدية – القدرة على إنجاز الأمور في وسط الأزمة. وربما تكون أكثر ارتباطاً بصورة قائد عسكري مهيب، لكن في عالم الأعمال غالباً ما ينتج ذلك أقل قدر من التأثير لأنه ينفّر التابعين.

 

ويمكن أيضاً أن تضمّ المهارة الاستراتيجية – القدرة على التفكير التوقّعي في الأوضاع على المدى البعيد ما يساعد القائد في توجيه المؤسسة نحو هدف محدّد. وتلك سمة مهمة، تساعد المؤسسة في اتباع مسار محدّد مع إحساس حقيقي بالغاية والاتجاه.

 

ربما يقود القائد العظيم بالقدوة أيضاً، حيث يحدّد أسلوب المؤسسة بالعمل لتحقيق مستويات ومعايير عالية جداً للأداء. ويتبع الموظفون مثل هؤلاء القادة لأنهم يرون كيف يمكن أن يكون الاندفاع لتحقيق أهداف بعيدة الأثر ناجحاً.

 

ومن المرجّح أيضاً أن يتبعوا قائداً ينسج علاقات عمل حقيقية ويساعد في إنشاء ثقافة التعاون والعمل الجماعي. والقائد الذي يستطيع التواصل بفعالية مع الموظفين وإقامة علاقات معهم يشجّع على إنشاء ثقافة أكثر اتساقاً في المؤسسة بأكملها.

 

ما أوجه القيادة الأهم بالنسبة إليك؟

 
Email Facebook Google LinkedIn Pinterest Print Twitter

 

HTML Comment Box is loading comments...