ADUKG About Us

مقالات ومدونات      

   

ما الإرث الذي تريد تركه في مؤسستك؟

 

ما الإرث الذي تتركه عندما تترك عملك الحالي أو تتقاعد؟ على سبيل المثال، هل ستترك تأثيراً دائماً في مكان العمل يمكن ان ينسب إليك؟ أو هل تتم مقاربة المهامّ بطريقة مختلفة تماماً بناء على القرارات التي اتخذتها عندما كنت تعمل هناك؟

 

القادة

 

غالباً ما ترتبط فكرة الإرث بقادة المؤسسة. فالهدف المباشر للقادة، على المدى القريب والبعيد، هو الوفاء برسالة المؤسسة ورؤيتها واستراتيجيتها. والقائد يركّز دائماً على تحقيق أهداف المؤسسة أو تجاوزها، سواء أكانت تحقيق الربحية باستمرار باعتبارها شركة كبيرة، أم التحسين المستمرّ للكفاءة والفائدة التي تعود على المجتمع في القطاع العام. لذا فإن الإرث أمر يتعلّق بذلك، غير أن وجود سجل قياسي لنتائج العظيمة يمكن أن يعتبر جزءاً من الإرث، ويمكن أن يتجلّى في نواحٍ مثل الأنظمة أو العمليات التي يدخلها القادة، والموظفين الذين يوجّهونهم نحو النجاح، وقوّة الهوية العامة لمؤسستهم.

 

ربما يرتبط القادة بوضوح في السعي لاستحداث إرث، إذ يبرز دورهم الفاعل عند تحديد رؤيتهم للمؤسسة ووضعها موضع التنفيذ. وربما يكونون في الموقع الأفضل لوضع الهياكل المؤسسية وتحديد المنتجات التي تدوم على الأرجح بعد ابتعادهم عن القيادة. كما أنهم في موقع ملائم لكي تستمر ذكراهم باعتبارهم الشخصية الأبرز في المؤسسة (غير أن ذلك سيف ذو حدّين في الواقع).

 

الموظفون

 

لا شك في أن هناك قدراً كبيراً من الصحة في ذلك، لكن يمكن إنشاء إرث حقيقي في المؤسسة على المستويات المنخفضة أيضاً. وقد يكون ذلك بسيطاً مثل قيام مدير بتوجيه موظف وتدريبه على نهج فعّال في مجال عمل يتيح لهذا الموظف تحقيق النجاح في مسيرته الوظيفية. ويمكن أن يشاهد في موظف عالي الإنتاجية يحدّد بجهوده حدود الدور الذي يقوم به للآخرين – منشئاً تدفّقات العمل والنهُج التشغيلية التي يتبعها من يشغل الوظيفة من بعده.

 

يمكن أن يتراوح الإرث بين تحوّل مؤسسي استثنائي وإدخال تغيير مبتكر تراكمي على عملية واحدة. ماذا سيكون إرثك في دورك الحالي؟

 

 
Email Facebook Google LinkedIn Pinterest Print Twitter

 

HTML Comment Box is loading comments...